日本語

日本語

русский

Русский

română

română

Turkish

Turkish

Indonesian

Indonesian

Nederlands

Dutch

português

português

Deutsch

Deutsch

Italiano

Italiano

Español

Español

Français

Français

English

English

اللغة العربية

عربي

한국어

한국어

Tagalog

Tagalog

Język polski

polszczyzna

বাংলা ভাষা

বাংলা

украї́нська мо́ва

украї́нська

漢語

漢語

भारतीय

Hindi

भारतीय

தமிழ்

Melayu

Melayu

فارسی

فارسی

پښتو

پښتو

أردو

shqipe

Shqipe

 

نموذج التشخيص الروحي الالكتروني    Online Diagnostic Form

 

 
بحث في الموقع
تفضل هنا
خدمة الأخبار
خدمة أخبار الأكاديمية عبر الواتساب تفضل هنا
دورات قادمة
دورة مبادئ الرقية الشرعية

دورة أساسيات في السحر والمسحور

دورة العين والنفس والحسد

للمزيد: تفضل هنا  

دورات أكاديمية هالة العالمية - عن بعد

1-

ممارس قوة الموجات.

4-

بصمة الأحداث في مراكز الطاقة السبعة.

2-

ممارس متقدم قوة الموجات.

5-

العلاج بتقنية الحرية النفسية EFT.

3-

ممارس العلاج بالحجامة.

6-

العلاج بتقنية تاباس.

صفحة النصائح والإرشادات
نصائح وإرشادات للرجال والنساء

 

  أشرطة الرقية الشرعية: تفضل هنا

    كثير ممن أصيب بحسد أو المس أو السحر قد أصيب باليأس والإحباط خاصة لأنه اتبع برامج علاجية كثيرة حتى يئس من الشفاء، ونسي أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن بعد العسر يسرًا.

1- العودة إلى الله عز وجل فما نزل بلاء إلا بذنب ولا يرفع إلا بتوبة.

2- ترك التبرج والسفور ولبس الكعب العالي وكشف الوجه والعبايات المزينة والمزركشة والمخصرة وذات الأكمام الواسعة التي تظهر الساعدين ونحوها (وما هو أكبر من ذلك) فإنه مرتع العاشق والشياطين، ولا يترك خاصة المس العاشق أمثال هؤلاء، فكما أن الرجل يفتنه ذلك فكذلك الجن يفتنهم ذلك، وإن خرج العاشق فقد يدخل آخر، ويجب ترك لبس الضيق والقصير في المنزل أمام الأهل والإخوة والأخوات والأقارب سواء من النساء أو الرجال، حيث ذلك لا يجوز إلا للزوج، فعورة المرأة أمام المرأة ومحارمها (إلا الزوج) هو ما يظهر عادة، وليس صحيح بأن عورة المرأة أمام المرأة أو محارمها من السرة للركبة وليس هناك دليل على ذلك، ويجب على المرأة في الأعراس لبس الواسع والطويل وعدم الكشف، ولا تذهب للأعراس المختلطة أو المنكرة.

3- الاستماع للغناء والنظر في القنوات الفاسدة ركائز المس وخاصة العاشق.

4- عدم الذهاب للسحرة ومن يتعاملون بالجن، فكم سلطوا شياطينهم بسحر الفاحشة والمحبة والجلب.

5- عدم النوم منفردا لنهي النبي صلى الله عليه وسلم، وعدم التعري في النوم (خلع كل الملابس).

6- المحافظة على كل الأذكار النبوية قدر الاستطاعة.

7- عدم الركون إلى المس العاشق (بعض النساء يحدث عندها استمتاع فتجدها تطلب العلاج ولكن في قرارة نفسها تحب ما تشعر به وخاصة الأحلام الجنسية) فهذا يجعله يتمسك بقوة.

8- نبذ وترك تمني التزاوج مع الجن فهذا قد يجلب على المرء ما لا يحمد عقباه.

9- المحافظة على الرقية الشرعية دائمًا وسماع آيات ذم الفاحشة للتأكد فبعضهم لا يعلم أنه مصاب.

10- عدم الاستسلام للوساوس ومخالفة ما يرد على النفس والتمسك بالكتاب والسنة.

11- الحرص على أداء الصلوات في أوقاتها مع أذكار بعد الصلاة.

12- الحرص على أذكار الصباح والمساء.

13- الحرص على قراءة سورة البقرة يوميا، أو تختمها كل ثلاثة أيام كحد أقصى.

14- الحرص على عدم ظلم الناس، فقد تصاب ببلاء بسبب دعوة ممن قد ظلمته، سواء كان من الأقارب أو من خارج إطار العائلة.

15- تفرغ لعبادة الله تعالى مهما كانت أشغالك، فقد جاء في الحديث القدسي الصحيح: "يا ابن آدم تفرغ لعبادتي أملأ قلبك غنى وأسد فقرك، وإلا تفعل ملأت قلبك شغلا ولم أسد فقرك".

 

يقول سائل: قد عملت بكثير من البرامج العلاجية ولم تنتهي إصابتي، فما هو الحل؟

استمر وواصل، وراجع ما ذكرناه في النصائح السابقة، ونقول أيضا بأن هناك إصابات تحتاج إلى برامج علاجية قوية جدا، فمثلا في البرامج العادية نقول للشخص بأن يدهن جسده بالزيت المقروء مرتان يوميا ولكن بعض الأشخاص يجب أن يدهن جسده (15) مرة يوميا، وبعضهم لا تكفيه سورة البقرة يوميا لأن الإصابة شديدة جدا، ولذلك يجب أن يقرأها ثلاث مرات أو خمس مرات أو أكثر يوميا، مع التنويع في العلاج وذلك بعمل الحجامة والإبر الصينية والتدليك وتناول زيت الخروع والاستحمام بخلطات معينة، وكلما تنوع البرنامج كلما كان ذلك أفضل وأشد.

وقد كان أحدهم مصاب بأربعة أسحار يقرأ يوميا سورة البقرة ويذهب للرقاة ولا يتأثر أبدا وذلك لمدة سنتين، ثم كثف البرنامج بزيادة عدد مرات قراءة البقرة يوميا واستخدام زيت الخروع والحجامة والاستحمام بالسدر والملح وأشياء أخرى حتى بدأ يتأثر، وانتهت إصابته بفضل الله.